4 أشياء هامة تحتاج ان تعرفها عن نظارة قوقل الذكية، هل هي بوابة المستقبل؟

لم نجد أفضل ما نبدأ به حديثنا عن نظارة قوقل الذكية افضل مما قاله نيخيل بالرام. الذي ساعد في الإشراف على تطوير أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المعزز في Google حتى نوفمبر من العام الماضي، وكان كلامه: “الواقع الافتراضي يغطي مشهد الواقع الخارجي بالكامل، وهو شيء ستستخدمه في مهام معينة – وقد تكون التجربة مذهلة – ولكنها ليست شيئًا لعامة الناس”. هل هذا الموضوع قد جذب انتباهك واهتمامك؟ إذن اقرأ السطور القليلة القادمة بعناية شديدة.

عزيزي القارئ إذا كنت تريد البحث في قوقل بأم عينيك وكأنك داخل شاشة الجهاز الالكتروني تماما. فلدينا أخبار رائعة في هذا الشأن. فقد ذكرت صحيفة The Verge أن قوقل في المراحل الأولى من تطوير Project Iris. وهو الاسم الرمزي الذي تم إطلاقه على نظارة قوقل الذكية مع تاريخ إطلاق مخطط له عام 2024. وقد أشار التقرير إلى أن تاريخ 2024 ليست ثابتة بل ويمكن إطلاق الجهاز لاحقًا.

مميزات نظارات الواقع المعزز من قوقل

النظارة الذكية

بالنسبة لما يمكن أن تفعله Project Iris بالفعل فإن التفاصيل نادرة في الوقت الحالي. يبدو أن Google تعمل على تطوير Iris في مبنى شديد الحراسة والإجراءات الأمنية بحيث إنه يتطلب امتيازات وصول خاصة من أجل الدخول فقط إليه. ومع ذلك، إليك بعض النقاط الرئيسية التي نعرفها عن Iris الآن استنادًا إلى تقارير The Verge:

تبدو مثل نظارات التزلج.

لا يوجد مصدر طاقة خارجي لها.

تعرض الكاميرات الخارجية في النظارات الذكية خيالات كائنات افتراضية في مجال الرؤية الواقعية للمستخدم.

يمكن أن تعمل على نظام اندرويد.

تستخدم النظارة الذكية معالجًا مخصصًا مثل شريحة Tensor في هواتف Pixel الذكية.

قد يلزم أن يتم الاتصال بالإنترنت لبعض العناصر الرسومية.

اسم نظارة قوقل الذكية الجديدة

هذا ولا تزال هناك تفاصيل أخرى. مثل ما إذا كانت سوف تستخدم أسماء العلامات التجارية الحالية لأجهزة قوقل (مثل Pixel أو Nest) أو سيتم استخدام اسم جديد تمامًا.

وعموما فقد تواصل موقع Mashable مع قوقل من أجل التعليق على هذا التقرير الذي نسرد أهم ما جاء به في هذا المقال. ولكنه لم يتلق ردًا حتى وقت كتابة مقالنا هذا لذلك فقد اكتفينا بذكر ما قد جاء في التقرير عن نظارات الواقع الافتراضي المعزز.

الخدمات المرتبطة بنظارة قوقل الجديدة

لكن من الضروري كذلك لنا أن نوضح أن هناك العديد من الطرق الواضحة التي يمكن أن تدمج بها قوقل خدماتها في نظارات AR التي نتحدث عنها هنا. إذ تتيح Google Lens بالفعل للمستخدمين إجراء عمليات بحث مرئية متنوعة بل وترجمة النص في الوقت الفعلي من كاميرات هواتفهم. وعليه فإنه من المحتمل أن تكون هذه ميزات الاستخدام الأولية لـ Iris. ونجد أن الأمر نفسه ينطبق على إرشادات المشي بالواقع المعزز في خرائط جوجل. فقد تكون الإرشادات أصلا عبارة عن جملة “ضع نظارة قوقل الذكية Iris ولن تضيع أبدًا” لتصبح دون شك نقطة بيع رئيسية للجهاز.

جوجل ليست الأولى في هذا الأمر

النظارة الذكية

فعلى الرغم من أنه قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرى Iris أو نظارة قوقل الذكية بصفة رسمية. إلا أن وجودها ليس مفاجئًا بالنظر إلى مقدار التكنولوجيا الكبيرة التي تتدفق علينا من مثل هذه الأنواع من الأجهزة الحديثة في الوقت الحالي.

بل إنه من المفترض أن شركة ابل تعمل على نظارة ذكية مماثلة من أجل ذلك الواقع المختلط. في حين أن شركة مايكروسوفت لديها بالفعل Holo Lens التي تركز على الواقع المعزز. هذا ناهيك عن Meta التي تعمل أصلا على سماعة و نظارة ذكية تعرف باسم Oculus VR وكذلك نظارات AR  تحمل هذا الاسم الرمزي Nazaré.

لكن ما يميز جوجل في هذا المجال عما سبق وذكرناهم هو أن صناعة الأجهزة للاتصال بـ metaverse لا تزال في مهدها. وهنا نجد أن Google لديها استعداد للدخول بمليارات الدولارات في هذا المجال. والتحكم في معالجة البيانات التي تتماشى مع دخول المستخدم إلى هذا الفضاء الواسع من التكنولوجيا الحديثة. لذلك نتوقع أن تخطو جوجل خطوات أكثر تقدما عن الشركات التي أعلنت عن دخولها هذا المجال أو دخلت فيه بالفعل لكن بصورة محدودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.