قضية جوني ديب وامبر هيرد سيتم تحويلها لفيلم.. تعرف على التفاصيل

تابع العالم بشغف أحداث قضية جوني ديب وامبر هيرد والتي حظيت بدعاية مكثّفة ونال خلالها النجم المحبوب جوني ديب الكثير من التعاطف بسبب ما تعرّض له لسنوات من تشهير وظلم إنتهى بأن حكمت المحكمة لصالحه بتعويض قدره 15 مليون دولار، ودفع ذلك خدمة البث المباشر “توبي Tubi” لتحويل هذه المحاكمة إلى فيلم بعنوان “خذها ساخنة: محاكمة ديب وهيرد Hot Take: The Depp/Heard Trial”.

قضية جوني ديب مع زوجته

قضية جوني ديب وامبر هيرد
قضية جوني ديب وامبر هيرد

إلتقى جوني ديب بزوجته امبر هيرد لأول مرة في فيلم “مذكرات الروم The Rum Diary” الذي أنتج في عام 2011 وتزوجا في عام 2015، ولكن سرعان ما انتهى زواجهما وانفصلا في عام 2017، بعد أن عاشا قصة حب مضطربة، طغت عليها مشاعر الغيرة وحب التملك.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد ولكن في عام 2018 نشرت امبر هيرد في صحيفة واشنطن بوسط مقالًا قالت فيه أنها تعرضت للعنف المنزلي دون أن تذكر إسم جوني ديب وأن ذلك أثّر سلبًا على حياتها المهنية.

ولقد كان لهذا المقال تداعيات سلبية على جوني ديب فتم استبعاده من فيلم “وحوش مذهلة Fantastic Beasts” ولم يتمكن من العودة لأداء دوره الأكثر شهرة وقبولًا لدى الجماهير “كابتن سبارو” في سلسلة أفلام قراصنة الكاريبي Pirates of the Caribbean”. وبسبب كل ما تعرض له من خسائر مادية ومعنوية، قرر جوني ديب أن يقاضي امبر هيرد وأن يطالب بتعويض قدره 50 مليون دولار عمّا لحق به من أضرار. وسرعان ما تقدمت امبر هي الأخرى بطلب تعويض قدره 100 مليون دولار مؤكدة أنها هي من لحق بها الضرر نتيجة لهذه العلاقة.

أخر تطورات قضية جوني ديب

تحولت القضية إلى ما يشبه سيرك إعلامي، ونالت تغطية لم يسبق أن حصلت عليها أي قضية أخرى على الإطلاق، وتم بث الإجراءات القضائية مباشرة على شاشات التلفاز، وفي النهاية نال ديب 15 مليون دولار كتعويض، بعد قرار بإنصافه من هيئة المحلفين. بينما حُكم لهيرد بمليوني دولار فقط، والأن وبعد شهور قليلة من انتهاء المحاكمة أعلنت مجلة فاريتي أن خدمة البث المجانية “توبي” قررت أن قضية جوني ديب وامبر هيرد سيتم تحويلها لفيلم يحمل إسم “خذها ساخنة: محاكمة ديب وهيرد Hot Take: The Depp/Heard Trial”.

فريق عمل الفيلم

فيلم “خذها ساخنة: محاكمة ديب وهيرد Hot Take: The Depp/Heard Trial” من إخراج سارة لوهان، وكتب سيناريو الفيلم جاي نيكولوتشي، أما عن أبطال العمل فهم كالتالي:

  • مارك هابكا في دور جوني ديب
  • ميجان ديفيس دور امبر هيرد
  • ميليسا مارتي في دور كاميل فاسكيز محامية ديب
  • ماري كاريج في دور إيلين بريدهوفت محامية هيرد
  • الفيلم من إنتاج بريتاني كليمونز، وإنجي داي، وماريان سي وانش، وهانا بيلمر، وفرناندو زيو.

وسيكون الفيلم متاحًا للمشاهدة هذا الشهر يوم الجمعة 30 سبتمبر، أي خلال وقت قصير للغاية. حيث يقول كبير مسؤولي المحتوي في شركة “توبي” أن الفيلم تم تصويره بطريقة مطورة تتناسب مع لقطات المحاكمة وتتماشى مع روح العصر، وأنه سيعزز من الصورة التي تابعها ملايين الناس حول العالم في الصيف الماضي للقضية.

هل يستحق الفيلم المشاهدة؟

يظن الكثير من الناس أن السرعة التي أنتج بها الفيلم ستؤثر على جودته، وأنه قد يكون سطحيًا وغير قادر على مواكبة التجربة التي مر بها أغلبهم خلال المحاكمة.

ومع ذلك يُتوقع أن يجذب الفيلم الكثير من المشاهدين الفضوليين الذين تأثروا بأحداث قضية جوني ديب وامبر هيرد والذين سيرغبون في متابعة الفيلم والاطلاع على تلك العلاقة المضطربة المثيرة بين ديب وهيرد، سواء داخل أو خارج المحاكمة، وهو فيلم يقع تصنيفه ضمن أفلام “دراما المشاهير”.

مصدر: Variety

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.