مراجعة فيلم The Adam Project 2022 .. رحلة سفر عبر الزمن والمستفيد الأكبر هو المشاهد

فيلم The Adam Project هو احد افضل افلام عام 2022 واكثرها مشاهدة على نتفليكس حتى الان. خلال مقالنا سنأخذكم في مراجعة عبر الفيلم لنكشف لكم خباياه. ما المقصود من كل مشهد و كيف استخدم الفيلم قصة السفر عبر الزمن لعرض الفكرة الرئيسية وهي التعلم من الذكريات. كيف يمكن ان يغير الزمن من الإنسان ولماذا علينا دائماً ان نراجع انفسنا.

قصة فيلم The Adam Project

يبدأ فيلم The Adam Project ببطل الفيلم وهو الطيار آدم عام 2050 حيث يقوم بسرقة أحد الطائرات في المستقبل وينطلق في رحلة للماضي. بعد مشهد البداية يتجه الفيلم مباشرة للنسخة الأصغر من آدم في عامنا هذا 2022. لنجد أمامنا شخص ضئيل الحجم يتعرض للتنمر بإستمرار في المدرسة وهو شخص بعيد كل البعد عن آدم في عام 2050.

مع مرور الأحداث نشاهد أدم الكبير والذي يلعب دوره الممثل رايان رينولدز يلتقي مع آدم الصغير. وهنا تبدأ مهمة جديدة للسفر عبر الزمن للكشف عن أسرار وخبايا تتعلق بتكنولوجيا السفر عبر الزمن. ولكن خلال تلك الرحلة سنكتشف اسرار و مغامرات مثيرة داخل حياة آدم وشخصيته تتخطى متعتها القصة الظاهرية للفيلم او الغطاء الخارجي وهو مغامرة السفر بالزمن.

القصة الخفية لفيلم The Adam Project

كما ذكرنا من قبل ففكرة السفر بالزمن هي فكرة ليست بجديدة و قد استخدمها فيلمنا بالفعل ولكنها ليست المقصد الأساسي من الفيلم. ففيلم The Adam Project يركز بشكل أكبر على تطور الشخصيات وكأننا في رحلة للماضي حيث تراجع كل شخصية نفسها. وهنا نكتشف عيوب كل شخصية في ماضيها وعيوبها في مستقبلها وكيف تطورت تلك الشخصيات لتكتسب مهارات جديدة ولكنها أيضاً فقدت الكثير من السمات الجيدة بمرور الزمن.

يوضح لنا الفيلم أن افضل طريقة للناجح هي مراجعة انفسنا دائماً والإستفادة من كل فترة في عمرنا. ففي بعض الاحيان قد يدفعنا الزمن للتطور وتزداد خبرتنا ولكنه قد ينسينا بعض صفاتنا الحميدة كذلك.

شخصية آدم التي لعبها رايان رينولدز

رايان رينولدز من فيلم The Adam Project – المصدر Netflix

أول شخصية سنناقشها اليوم وهي الشخصية الرئيسية للفيلم. منذ اول نظرة على الفيلم سنلاحظ الفرق الكبير في الشكل والحجم بين آدم الكبير وآدم في صغره. آدم الكبير شخص مميز بعضلاته و قوته ومهاراته في قيادة الطائرة والقتال بينما شخصيته صغيرة السن عكس ذلك تماماً. فهو يتعرض للتنمر بسبب صغر حجمة وهو دائماً ما يكون بمفرده يفضل لعب ألعاب الفيديو ولا يريد الخروج مع اصدقائه بل انه لا يملك اصدقاء.

مع مرور الأحداث نلاحظ أن ادم في صغره يملك سمات فريدة حقاً. فهو فائق الذكاء على الرغم من صغره سريع الفهم سرعان ما فهم الأمور بل أنه اصبح يقود المغامرة في بعض الأحيان.

بمرور أحداث الفيلم أكثر يظهر لنا موقف آدم من والديه. فقد آدم والده في سن صغيرة وهنا أصبح مسؤول تماماً من والدته والتي كانت تجد صعوبة في تربيته. آدم في صغره مرتبط بشكل كبير بوالده يذكر كل تضحياته كيف كان يحاول بكل جد الموازنة بين عمله وبيته وكيف كان له الجانب الأكبر في تكوين شخصية ابنه آدم. ولكن حبه الكبير لوالده و صدمته برحيله جعل الامور صعبه جداً عليه وعلى والدته فأصبح يرى أنها غير قادرة على تعويض والده بل في بعض الأحيان احس انها لا تحبه بالقدر الكافي. هذا دفع نسخة آدم الصغيرة للإبتعاد عنها وعدم تقدير ما تقوم به.

ولكن نسخة آدم القادمة من العام 2050 قد تعلمت هذا الدرس ولكن بالطريقة الصعبة. بعد فقدان والدته أدرك آدم تضحياتها من أجل تربيته و كيف كان الحِمل كله يقع على عاتقها بعد رحيل زوجها. ظهر هذا الأمر واضحاً في مشهد البار حيث جلس أدم من بعيد يشاهد حديثها عن طفلها الصغير وكيف تجد صعوبة في تربيته وكيف يعاملها بشكل سيء. ولكنها على الرغم من ذلك كله كانت متأكده بأنه يحبها.

الدرس الذي تعلمه آدم

هذا هو الدرس الذي كان يجب أن يتعلمه أدم الصغير من نسخته الأكبر وهو تقدير والدته وإدراك فضلها. ولكن في نفس الوقت دفع هذا الأمر آدم الكبير لنسيان فضل والده و تحميله اللوم كاملاً بسبب موته وتركه له في تلك السن الصغيرة. وهذا هو الدرس الذي تعلمه آدم من نسخته الصغيرة السن وهي الذكريات الجميلة التي حملها عن والده. تلك الذكريات التي قد محاها الزمن والغضب والتي إسترجعتها نسخة أدم الكبيرة من آدم الطفل الصغير.

لويس ريد شخصية الممثل مارك رافلو

لويس ريد هو والد آدم والذي كان له دور كبير في تكوين شخصية آدم في صغره وحتى في كبره. صورته كانت مختلفة تماماً في نظر طفله على مدار السنوات ولم تكتمل تلك الصورة سوى مع مرور الأحداث كما ذكرنا من قبل. واصبحت تلك الصورة واضحة بالنسبة لآدم بعد سفره بالزمن لعام 2008 حيث قابل والده والذي ساعده على إيقاف سوران شخصية الفيلم الشريرة.

شخصية لويس ريد كانت في حاجة لمساعدة طفله آدم أيضاً. لويس كان يثق بشكل كبير بسوران التي كانت تمول مشروعه للسفر بالزمن حيث لم يكن لديه أي فكره عن نوايا تلك الشخصية او ما ستفعله في المستقبل. قام آدم بفتح أعين والده للشر القادم من المستقبل وكيف ستستغل مايا سوران تلك التكنولوجيا للسيطرة في المستقبل. حيث كان الحل هنا هو تدمير تلك الخاصية في زمنها الأصلي عام 2008.

شخصية مايا سوران

وهي الشخصية الشريرة في الفيلم. شاهدناها في البداية تطارد آدم في عام 2050 ومن ثم سافرت بالزمن للوراء لتمنع آدم من اكتشاف الحقيقة. وهي انها قررت التخلص من زوجته بعدما أكتشفت سرها بأنها تعود للماضي وتساعد نفسها في صغرها حتى تتحكم في تكنولوجيا السفر عبر الزمن. وهنا يصبح بيدها كل القوة في المستقبل.

تلك الشخصية ازدادت مع مرور الزمن وحشية و طمع فأصبح القتل سهل بالنسبة لها فقد قتلت زوجة آدم بدون تردد. وكانت مستعده بعدها لقتل شخصية آدم ذو الـ 12 عام لتوقف آدم للأبد.

شاهدنا الفرق الواضح بين مايا سوران في الماضي والمستقبل و كيف كانت تملك بعض القيم. وكيف غيرها الزمن لتزداد جشعاً وحباً للسيطرة ويصبح القتل بالنسبة لها هواية. وشاهدنا أيضاً نهاية تلك الشخصية عندما قتلت نسختها صغيرة السن عن طريق الخطاً فلم يعد لها مستقبل.

هل يستحق فيلم The Adam Project المشاهدة ؟

فيلم The Adam Project – المصدر Netflix

الإجابة هنا نعم بالطبع يستحق. الفيلم ممتع بشكل كبير فهو يعد أحد افضل أفلام رايان رينولدز وهو المعروف بحسه الكوميدي الكبير. المشروع لم يخلو من الكوميديا الخفيفة والأكشن بالإضافة للقصة الممتعة و الغرض المقصود من ورائها وهو ما شرحناه في الفقرات السابقة.

الفيلم حصل على الكثير من المشاهدات على منصة نتفليكس وهو من افضل افلامها هذا العام. ولكن لا تتوقع من الفيلم الكثير من ناحية الحوارات أو التمثيل فائق الجودة أو حتى الإخراج فالفيلم ترفيهي متوسط في المقام الاول. لم يتم تصميم الفيلم للمنافسة في حفل الأوسكار او غيره من الحفلات ولكنه فيلم تجاري خفيف في المقام الاول مع قصة ممتعة ومقصد هادف.

ميلودي

كاتب متخصص في صناعة المحتوى الترفيهي العالمي لمدة 5 سنوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.